أشعة الشمس تخفف من احتمال سرطان المري

أشعة الشمس تخفف من احتمال سرطان المري

أشعة الشمس تخفف من احتمال سرطان المري


 


8 شباط 2013 


يعتبر التعرّض لأشعة الشمس عموماً عامل خطر لبعض أشكال السرطان وخصوصاً سرطان الجلد. ولكن دراسة أسترالية جديدة وجدت أن لهذه الأشعة فائدة عندما يتعلّق الأمر بسرطان المري.


إن النجاح في علاج سرطان المري يتعلّق بعدّة عوامل منها نوع السرطان ودرجته والصحة العامة للمريض. ولسوء الحظ، فغالباً ما يتم اكتشاف سرطان المري في مراحله المتأخرة بعد انتشاره للعقد البلغمية والتراكيب النسيجية المحيطة، وفي تلك الحالات فربما لا تتجاوز نسبة الشفاء 20%.


ولقد بيّنت دراسة أجريت في معهد كوينزلاند للبحث الطبي في مدينة (بريزبين) بقيادة الدكتور (بيش تران) أنه لم تُجرَ الكثير من  الأبحاث لدراسة العلاقة بين سرطان المري والأشعة فوق البنفسجية الموجودة في أشعة الشمس. وحاول فريق العمل الطبي القائم بالدراسة أن يسد هذه الثغرة. وتبيّن لهم أنه كلما تعرّض الشخص لكميات أعلى من الأشعة فوق البنفسجية في حياته، كلما نقص احتمال إصابته بسرطان المري. وفي النهاية توصي الدراسة بعدم المبالغة بالتعرّض لأشعة الشمس لأن خطر إحداثها لسرطان الجلد هو أمر معروف ويجب تجنبه.


Close Menu