الرئيسة    
السيرة الذاتية
رسالة الموقع
طب الأطفال
العيادة
أخبار الطب
واحة الأطفال
المنطقة الحرة
مشاهير الطب
التصوير الديجيتالي
 
 
اللقاحات أرسل سؤالاً أسئلة و أجوبة سجل الزوار إعلام
   
اشترك في القائمة البريدية 

 مواضيع الساعة 
ما هو فيروس (إيبولا)؟ .
فيروس الكورونا والمتلازمة التنفسية للشرق الأوسط .
ما يجب أن تعرفه عن موسم الإنفلونزا 2013 .

واحة الأطفال 


Layla




تيمو حبيبى


محمد هشام


ماس جلال


ريم وهب

  ادخل و أضف ألبوماً لطفلك
Add your child's album

  أحدث المقالات  
فيروس الكورونا والمتلازمة التنفسية للشرق الأوسط .
التهاب الأنف التحسسي .
القهوة بين الحقيقة والأسطورة .

  الأكثر قراءةً  
ما هي أعراض بزوغ الأسنان؟ .
ماهي الوضعية الملائمة لنوم الرضيع؟ .
ماذا أطعم طفلي بعد عيد ميلاده الأوّل؟ .

تحويل درجات الحرارة
أدخل الدرجة التي ترغب بتحويلها:
اختر نوع الدرجة التي أدخلتها:
      ° Fahrenheit 
° Celsius
اضغط ليتم التحويل..
يعادل
   الرئيسة   أمراض طارئة 

 

 

ماذا تعرف عن الفيروس القاتل الجديد (آخر طبعة)؟!!

 

 

 

يبدو أن (الموضة) في السنوات الأخيرة هي أن نتكلّم في كل عام عن فيروس قاتل جديد. تحدثنا كثيراً عن فيروس (سارز) الذي أصبح في سنوات ماضية بطلاً لجميع الشرائط الإخبارية في المحطات الفضائية (وعلى رأسها المحطات العربية طبعاً) وقبل ذلك كنا قد فصّلنا الحديث عن فيروس غرب النيل الذي سبب ما يشبه الجائحة في الولايات المتحدة الأمريكية في سنوات سابقة. ثم تكلم العالم كله (ولا يزال يتكلّم) عن إنفلونزا الطيور وما تحدثه من أذى بين الطيور وبين الناس. ولكن هذا العام يحمل آخر طبعة من هذه الأجيال المتعاقبة من الفيروسات. هو موضة جديدة ومخيفة وفريدة.

 

 

 

الفيروس الغدي 14

 

وسائل الإعلام ووكالات الأنباء أرعبت الناس بهذا الفيروس الجديد في هذا العام 2007 مع أن أولى حالاته بدأت في العام الماضي 2006. اسم هذا الفيروس هو الفيروس الغدي 14 ويرمز له فنياً بالاسم

Ad14

اختصاراً. ولكن ما يجعله جديداً ومخيفاً وفريداً هو حقيقة أن الشخص لا يلزمه أن تكون له ظروف خاصة لكي يصاب به. وبتفصيل أكثر، فإن جميع الفيروسات التي تكلّمنا عنها أعلاه تحتاج إلى وضع معيّن كي يصاب بها المريض. فإنفلونزا الطيور لا بد من التماس فيها مع الطيور أو لحومها أو فضلاتها، وإلاّ فأنت في أمان من شرورها. وكذلك بالنسبة لفيروس غرب النيل، فالموضوع يحتاج إلى التماس مع الطيور البرية لحصول الإصابة. أما الأمر الفريد بالنسبة للفيروس الغدي14 فهو أن أي شخص يمكن أن يصاب به، حتى لوكانت مناعته طبيعية، وهذه الخاصية بالذات هي ما يخيف علماء الأمراض الإنتانية منه.

 

 

بداية الحكاية

 

بدأ العالم يسمع بالفيروس الغدي 14 في أيار من العام 2006 عندما توفيت طفلة عمرها 12 يوماً في مدينة نيويورك، ومنذ ذلك الحين حصلت 141 حالة مؤكدة من المرض أدّت إلى 10 وفيات. وفيما عدا حالة الوليدة المذكورة فإن المرض حصل على شكل جائحات في ولايات أوريغون، واشنطن و تكساس. ومن المعروف أن الفيروسات الغدية أو ما يدعى

Adenoviruses

أدّت في الماضي إلى بعض الجائحات، ولكن هذا الفيروس الجديد يقدم تحدياً من نوع خاص كما تذكر مصادر مركز السيطرة على الأمراض في الولايات المتحدة الأمريكية. والسبب هو ما ذكرناه من عدم وجود نقص في المناعة لدى الشخص لتحصل له الإصابة.

 

 

 

وتوالت الأحداث

 

 

رصد مركز السيطرة على الأمراض كما ذكرنا حالة مفردة في نيويورك وثلاث جائحات في ثلاث ولايات أمريكية.

 

 فبالنسبة للطفلة التي توفيت في نيويورك في أيار عام 2006 فقد كانت نتاجاً لحمل وولادة طبيعيين. وبعد ولادتها بثلاثة أيام بدأت تعاني من نقص في الوزن ثم نقص في النشاط تبعهما نقص في الشهية. وعندما أصبح عمرها 12 يوماً وجدت ميتة في سريرها. وعند الفحص الدقيق بعد الوفاة وجد الفيروس في رئتيها اللتين أصيبتا بإنتان شديد.

 

في شباط عام 2007 في ولاية تكساس أصيب العديد من المتدرّبين في قاعدة للتدريب العسكري في قاعدة (لاكلاند) بذات رئة شديدة ثبت وجود الفيروس الغدي 14 لدى 90% منهم. وقد قبل 27 من هؤلاء المرضى إلى المستشفى ونقل خمسة منهم إلى العناية المشددة ومات أحدهم. وقد لوحظ انتقال الفيروس إلى بعض الأطباء والممرضات الذين كانوا يعتنون بهؤلاء المرضى.  وقد ظلت هذه القاعدة  العسكرية تعاني من الإصابات حتى آخر شهر أيلول الماضي على الأقل (الدراسات لا تزال جارية).

 

 

في نيسان عام 2007  قام أحد الأطباء برفع تقرير إلى وزارة الصحة في ولاية أوريغون يذكر فيه أن عدداً لافتاً للنظر من المرضى كانوا مصابين بذات رئة شديدة. وأظهرت تحريات  الوزارة أن السبب كان هو الفيروس الغدي 14. كان عدد المصابين ثلاثين بينهم خمسة أطفال تحت عمر خمس سنوات. ومن بين هؤلاء المرضى توفي سبعة نتيجة لذات الرئة.

 

في أيار عام 2007 في ولاية واشنطن،  قـُبـِل أربعة أشخاص إلى المستشفى نتيجة لذات رئة شديدة، كان أحدهم مصاباً أصلاً بالإيدز أما الثلاثة الآخرون فكان لديهم ما يدعى الداء الرئوي الانسدادي المزمن. وقد بيّنت الدراسات أن الفيروس الغدي 14 كان هو السبب أيضاً.

 

 

ولايات أخرى

 

هذه التقارير التي تناقلتها وكالات الأنباء أثارت ذعر الأوساط   الطبية وغير الطبية. حيث أن هنالك شعوراً بأن أي شخص يمكن أن يصاب بهذا المرض القاتل دون سابق إنذار. ولكن السؤال الرئيس الذي يطرح نفسه في المشافي ولدى الناس هو عن الانتشار. فهل هنالك بعض الحالات في ولايات أخرى غير الولايات الأربع المذكورة في التقارير الطبية؟  لا أحد يملك إجابة حتى  الآن، ولكن السلطات الطبية بدأت تحث الأطباء على الانتباه الشديد لكل حالة تشابه أعراضها ما يحصل عند الإصابة بالفيروس الغدي14. وهذا الأمر ليس سهلاً بطبيعة الحال، فهنالك الآلاف من حالات ذات الرئة التي تشخص في أمريكا في كل عام، فهل المطلوب من الأطباء والمشافي القيام بزروع للبحث عن الفيروس المذكور في كل حالة من هذه الحالات؟ هذا أمر محيّر طبعاً ويترك لمحاكمة الطبيب. ولكن السلطات الطبية تطلب من المشافي والأطباء التركيز على الحالات الجماعية التي تظهر على شكل جائحات فهي بحاجة لاستقصاءات أكثر.

 

 

الفيروس الغدي

 

إن الفيروس الغدي الذي لم يكن الناس يسمعون به من قبل ليس فيروساً جديداً، بل هو معروف من عشرات السنين. وكان من المعلوم لدى الأطباء أنه كان يسبب الكثير من حالات التهاب الملتحمة العينية وخصوصاً عند الأشخاص الذين يرتادون أحواض السباحة العامة.  وفي الستينات كان يعتبر فيروساً بسيطاً وغير شديد الانتشار، ولكن هذا المفهوم بدأ يتغيّر الآن بعد حصول الأحداث التي تكلّمنا عنها. وبدأت الدراسات تسلّط الضوء عليه من جديد. ويقول الخبراء اليوم إن الدراسات تبيّن أن هذا الفيروس له علاقة ببعض الأمراض المزمنة. ويمكن أن يسبب إنتانات الدماغ والقلب والرئة. أما أكثر الأمور غرابة فهو وجود علاقة بين هذا الفيروس والسمنة وإن كانت التقارير لا تذكر الكثير من التفاصيل حتى الآن في هذا الشأن. ولكن من المتوقع أن يغوص العلماء أكثر في هذه الجزئية بالذات لما لها من أهمية كبرى لدى الناس. 

 

كيف ينتقل؟

 

ينتقل الفيروس الغدي من شخص إلى آخر من خلال القطيرات التنفسية المحمول بالهواء والتي تتواجد فيه من خلال السعال والعطاس. ولكنه موجود أيضاً في البراز وبالتالي فإن عدم العناية بالنظافة هي عامل من عوامل الانتقال. والمشكلة أن الفيروس يمكن أن يعيش لأسابيع  على السطوح الملوّثة، وكثيراً ما تحصل جائحات التهاب الملتحمة في الصيف من خلال المسابح العامة كما ذكرنا. وتبلغ فترة الحضانة 2 ــ 9 أيام. وهنالك الكثير من السلالات لهذا الفيروس والتي قد تتمتع بخصائص مختلفة.

 

 

ماذا عن لقاح؟

 

كان هنالك في الماضي لقاح ضد سلالتين من الفيروس الغدي هما السلالتان 4 و7. وكانت له فائدة عظمى في التخلص من هاتين السلالتين في القواعد العسكرية الأمريكية في الماضي. وعندما توقفت الشركة المنتجة عن إنتاج هذا اللقاح عادت الإصابات للظهور. وهنالك أخبار عن عودة إنتاج هذا الفيروس من جديد ولكن النقطة الهامة هو أن هذا اللقاح لن يحمي من السلالة 14 التي هي السبب في الجائحات التي تحصل اليوم. علماً بأن السلالة 14 معروفة منذ خمسينات القرن الماضي ولكن النوع الجديد مختلف وراثياً عن السلالة 14 الأصلية.

 

 

ما العمل؟

 

إن الانتباه هو شعار المرحلة الحالية سواء بالنسبة للأهل أو  الأطباء والمشافي. فأية حالة تنفسية شديدة يجب أن تعامل بحكمة وعناية، كما أن البحث عن الفيروس يجب أن يتم في حال حصول حالات جماعية من ذات الرئة أو في حال حصول الأعراض التنفسية المعندة والتي لا تستجيب للمعالجات التقليدية. إن هذا المرض لا علاج نوعياً له أي لا يوجد مضاد حيوي يمكن أن يقتل الفيروس، ولكن هنالك الكثير مما يمكن عمله من قبل الأطباء والمشافي لمساعدة  المريض والحفاظ على سلامته، ونحن جميعاً ــ مرضى وأطباء ــ بانتظار إنتاج لقاح يحمي من الفيروس ويساعد على الشعور بالأمان.

 

 


 برمجة وتصميم  المركز التقني لتكنولوجيا المعلومات  www.tec-c.net - 2011

جميع المقالات والصور المنشورة هنا خاصة بالموقع ويمنع نقلها أو اقتباسها إلاّ بإذن ــ الحقوق محفوظة