الرئيسة    
السيرة الذاتية
رسالة الموقع
طب الأطفال
العيادة
أخبار الطب
واحة الأطفال
المنطقة الحرة
مشاهير الطب
التصوير الديجيتالي
 
 
اللقاحات أرسل سؤالاً أسئلة و أجوبة سجل الزوار إعلام
   
اشترك في القائمة البريدية 

 مواضيع الساعة 
ما هو فيروس (إيبولا)؟ .
فيروس الكورونا والمتلازمة التنفسية للشرق الأوسط .
ما يجب أن تعرفه عن موسم الإنفلونزا 2013 .

واحة الأطفال 


زينه


Kawther


Mariam


mehedi


ليمار الادهم


سيما

  ادخل و أضف ألبوماً لطفلك
Add your child's album

  أحدث المقالات  
فيروس الكورونا والمتلازمة التنفسية للشرق الأوسط .
التهاب الأنف التحسسي .
القهوة بين الحقيقة والأسطورة .

  الأكثر قراءةً  
ما هي أعراض بزوغ الأسنان؟ .
ماهي الوضعية الملائمة لنوم الرضيع؟ .
ماذا أطعم طفلي بعد عيد ميلاده الأوّل؟ .

تحويل درجات الحرارة
أدخل الدرجة التي ترغب بتحويلها:
اختر نوع الدرجة التي أدخلتها:
      ° Fahrenheit 
° Celsius
اضغط ليتم التحويل..
يعادل
   الرئيسة   الإنفلونزا وأشكالها ولقاحاتها 

 

لقاح إنفلونزا الخنازير.... الأسئلة لم تنتهِ بعد!!

 

 

بعد أن تطرّقت في العدد الماضي للإشاعات المتعلّقة بلقاح إنفلونزا الخنازير، وردني العديد من الاستجابات الإيجابية والتي تلقيتها إما من خلال الهواتف التي وردت عيادتي أو من خلال اللقاء المباشر مع المرضى وأهاليهم. والذي لمسته أن  الكثير من الأوهام المتعلّقة بالموضوع قد تبددت لدى القرّاء وكان هذا أمراً ساراً. ولكن الحديث قد جلب العديد من الأسئلة النوعية الجديدة. ولقد وجدت لزاماً عليّ أن أجيب عن هذه الأسئلة لأهميّتها الكبيرة أوّلاً، ولكون الموضوع يبقى ناقصاً إذا لم يتم إيضاح النقاط الغامضة التي عبّرت عنها التساؤلات.

 

ما هو السكوالين؟

إن الكثير جداً من الأسئلة التي وردتنا كانت متعلّقة بالسكوالين. هذه  المادّة ورد اسمها مراراً وتكراراً في الإعلام (الفضائيات العربية خصوصاً) وقد تحوّلت إلى بعبع حقيقي لدى الناس الذين قام الإعلام بربطها لديهم بالمشاكل الصحية والسرطانات والتوحّد وغير ذلك. السكوالين في علم المستحضرات الدوائية (مادة مساعدة). أي أنها مادة لا تأثير لها بحد ذاتها ولكنها تزيد فاعلية الأدوية الأخرى التي تضاف إليها. وبالتالي فقد تم استخدامها  في بعض اللقاحات لزيادة الاستجابة المناعية للجسم للحصول على نتائج أعلى في الوقاية من الأمراض كما أنه يتم استخدامها في المستحضرات التجميلية. والواقع أن (السكوالين) هو مركب يوجد في مصادر طبيعية كثيرة منها زيت الزيتون وأيضاً زيت كبد سمك القرش وحتى نخالة الأرز ورُشـَيـْم حبة  القمح ونضيف إلى ذلك أنها مادة يتم إفرازها في جسم الإنسان أيضاً حيث لها دور حيوي في تركيب الكولسترول والهرمونات الستروئيدية والفيتامين (د). وعلى الرغم من أن هذه المادة لا تزال تستخدم في الكثير من البلدان في اللقاحات، فإن أيّـاً من اللقاحات المستخدمة في الولايات المتحدة الأمريكية لا تحتوي على هذه المادة المساعدة. وهذا ينطبق بطبيعة  الحال على لقاح إنفلونزا الخنازير ولقاح الإنفلونزا الموسمية.. وبالرغم من محاولتنا تجنـّب الإطالة، فإن كثرة اللغط الذي ورد بشأن هذه المادّة يجعل من المبرر أن نستفيض بعض الشيء في السبب الذي جعل وكالة الغذاء والدواء تمنعها في أمريكا.

لقد جرت محاولات عديدة لربط هذه المادة بما يدعى (متلازمة حرب الخليج) التي حصلت لدى بعض الجنود الأمريكيين العائدين من حرب العراق الأولى عام 1991.  والتي تجلـّت بالتعب والضعف العضلي والصداع ومشاكل الذاكرة واضطراب التوازن وألم المفاصل وغير ذلك من الأعراض. والمشكلة أنه كان هنالك اعتقاد باحتواء لقاح الجمرة الخبيثة الذي أعطي للجنود على هذه المادة وبالتالي تم ربط السكوالين بهذه المتلازمة. والحقيقة أن الدراسات ،وحتى تقارير وزارة الدفاع الأمريكية ،  لم تثبت أية علاقة بين السكوالين والمتلازمة المذكورة. والأمر المضحك هو أن الدراسة ذكرت أن السكوالين لم تتم إضافته أصلاً للقاح الجمرة الخبيثة!! ومع ذلك، ومنعاً للجدل فإن وكالة الغذاء والدواء منعت استخدام هذه المادة في اللقاحات المستخدمة في أمريكا. وبالتالي فلا داعي للقلق مطلقاً بشأنها. ولعل هذا الشرح يزيل  الوهم الذي انتشر بشكل مريع لدى الناس بما يتعلّق بالسكوالين.

 

 

ما هو الثيمروسال؟

كانت هنالك أسئلة أخرى كثيرة متعلّقة بمادة الثيمروسال، حيث أن الكثير من الناس لم يسمع بها سابقاً، بل كان الانطباع أن الزئبق هو المادة المستخدمة في اللقاح. والحقيقة هي أن الثيمروسال هو أحد مشتقات الزئبق، وهو مادة حافظة عالية الفعالية بدئ باستخدامها منذ ثلاثينات القرن الماضي. فهي إذاً ليست جديدة ولا مستحدثة. والهدف من استخدام هذه المادة هو منع التلوّث الجرثومي في اللقاح وهذا أمر هام جداً. إن هذه المادة تستخدم بكميات ضئيلة جداً في عبوّات اللقاح المتعددة (أي الحاوية على أكثر من جرعة) ولم تثبت الدراسات الموسّعة التي أجريت بشأنها وجود أية مضاعفات ناجمة عن إعطائها حتى بالنسبة للأطفال الصغار وللمرأة الحامل. وقد حاول البعض أن يربط بين هذه المادة والتوحّد الطفلي، ولكن جميع الدراسات الجادة والموسّعة والموثـّقة لم تجد أية علاقة علمية. والتأثير الجانبي الوحيد الذي قد يحصل هو احمرار بسيط أو تورّم في مكان الحقن. علماً بأن العبوّات ذات الجرعة الوحيدة لا تحتوي على هذه المادة. وعلينا أن نذكر أخيراً لتقريب مدى ضآلة الكمية الموجودة من هذه المادة في اللقاح أن شطيرة سمك التونا متوسطة الحجم تحوي على كميات من مشتقات الزئبق أكثر مما يحويه لقاح إنفلونزا الخنازير!

 

جرعة أم جرعتان؟

بالنسبة للاستفسارات عن كون المطلوب جرعة أم جرعتين. فلقد حصل بعض التغيير بشأن التوصيات، ففي البداية كان المطلوب مماثلاً لما يطلب في لقاح الإنفلونزا الموسمية أي أن تعطى جرعة واحدة للأطفال والأشخاص الذين تجاوز عمرهم 9 سنوات. وجرعتان بفاصل أربعة أسابيع لأولئك الذين لم يبلغوا عيد ميلادهم التاسع بعد. والتغيّر الذي حصل هو تغيير العمر الفاصل إلى عشر سنوات. علماً بأن المدة بين الجرعتين يمكن تخفيضها إلى 21 يوماً، وفي حال تجاوزت الأسابيع الأربعة فلا بأس في ذلك، وإن كان الأفضل عدم التباطؤ.

 

هل يعطى مع اللقاحات الأخرى؟

سؤال شائع آخر، وهو: هل يمكن أن يعطى لقاح إنفلونزا الخنازير مع لقاح الإنفلونزا الموسمية في اليوم نفسه؟ والجواب  على ذلك أنه لا ضير من إعطائهما معاً. كما أن هذا اللقاح يمكن أن يعطى مع أي لقاح من اللقاحات الروتينية التي تعطى للأطفال والكبار. علماً بأن لقاح الإنفلونزا الموسمية، وهذا سؤال آخر، لا يقدّم أية حماية من إنفلونزا الخنازير.

 

فيروس حيّ أم مقتول؟

 

هنالك سؤال بالغ الأهمّية لم نتطرّق له في مقالنا في العدد السابق توخياً للاختصار، وقد وردت أسئلة بشأنه ولا بد من الإجابة عنها. وهو متعلـّق بالفرق بين لقاح إنفلونزا الخنازير الذي يعطى حقناً عضلياً وذلك الذي يعطى عن طريق الأنف. إن الفرق الأساس هو أن  الفيروس في اللقاح العضلي هو مقتول، بينما في اللقاح  الأنفي هو مُضـْعَف، أي أنه حيّ ولكنه خضع لعمليّات أفقدته قدرته على إحداث المرض. إن اللقاح العضلي يعطى من عمر ستة اشهر فما فوق، أما الأنفي فيعطى من عمر سنتين إلى 49 سنة. ونظراً لكونه يحوي على فيروسات حيّة فلا يمكن إعطاؤه لبعض الأشخاص مثل المرأة الحامل، وذوي المناعة الضعيفة، والمصابين بالأمراض المزمنة كالأمراض القلبية والرئوية والكلوية والكبدية والاستقلابية (كالداء السكري) وفقر الدم والأطفال والمراهقين الذين يتناولون الأسبرين بشكل مستمر وأيضاً أولئك الذين يعيشون مع أشخاص مصابين بتثبط شديد في المناعة كمرضى السرطان الذين يتناولون المعالجة الكيماوية. ونضيف هنا أن تداخل اللقاح  الحي الأنفي مع اللقاحات الأخرى يختلف عن نظيره المقتول العضلي حيث أن الأنفي يجب أن تفصله فترة شهر على الأقل عن لقاح جدري الماء ولقاح الحصبة والحصبة الألمانية والنكاف.

 

هل يمكن إعطاؤه لمرضى  السكري؟

 

لدى الكثير من الناس اعتقاد بأن اللقاح لا يجب إعطاؤه لمرضى السكري. والحقيقة أن هذا الأمر ناجم عن  الخلط بين اللقاح الأنفي واللقاح  العضلي. إن مرضى السكري يجب ألاّ يتم إعطاؤهم اللقاح  الأنفي. أما اللقاح العضلي فيعطى لهم. والحقيقة أن مريض  السكري هو بحاجة أكثر من الإنسان  الصحيح للقاح لأن الإصابة بالمرض تعرّضه للخطر أكثر من غيره.

 

هل تنتهي الأسئلة؟

 

لا شكّ لديّ في أن الكثير من الأسئلة سيتم طرحها ولفترة طويلة بشأن لقاح إنفلونزا  الخنازير، ولكنني أرجو أن تكون هذه الإجابات التي تم إعطاؤها اليوم عن الأسئلة التي وردت بشأن اللقاح قد ساهمت في إيضاح النقاط الغامضة في هذا الموضوع الهام.

 

 


 برمجة وتصميم  المركز التقني لتكنولوجيا المعلومات  www.tec-c.net - 2011

جميع المقالات والصور المنشورة هنا خاصة بالموقع ويمنع نقلها أو اقتباسها إلاّ بإذن ــ الحقوق محفوظة