العلاج المناعي للسرطان يخطو خطوة جديدة نحو الأمام

العلاج المناعي للسرطان يخطو خطوة جديدة نحو الأمام


العلاج المناعي للسرطان يخطو خطوة جديدة نحو الأمام


 


6 تموز 2012


 


خطت الجهود الرّامية للحصول على علاج مناعي للسرطان خطوة جديد نحو الأمام. فالدراسات التي يجريها مركز (كيمل) للسرطان التابع لمستشفى جون هوبكينز Johns Hopkins Kimmel Cancer Center أبدت نتائج واعدة في الفترة الأخيرة.


 


هذه الاختبارات تهدف إلى تطوير دواء لتقوية الجهاز المناعي للإنسان بحيث يتغلّب على الخلايا السرطانية، وقد تم الحصول في هذه الدراسة على بعض الاستجابات الجيّدة بالنسبة لسرطان الرئة  والميلانوما (سرطان الخلايا الصباغية) وسرطان الكلية. علماً بأن الدراسة شملت 500 مريضاً. وهذه النتائج تشجّع العلماء لاستخدامها في عدد أكبر من المرضى.


 


هذه النتائج كانت من الأهمية بمكان بحث تم نشرها في موقع  New England Journal of Medicine  وهي المجلة العلمية الرصينة كما تم تقديمها في في الاجتماع السنوي للجمعية الأمريكية لعلم الأورام السريري 2012 Annual Meeting of the American Society of Clinical Oncology.


 


وقد اختصر الباحثون القائمون على الدراسة آلية عمل الدواء المستخدم بأنه يقوم بإزالة الحاجز بين الورم والأجسام الضدية المقاومة له بحيث تسمح لها بالقضاء عليه بالشكل الطبيعي.


 


وعلى الرغم من أن هذه الدراسة لا تزال في مراحلها المبكّرة إلاّ أنها تفتح الأمل بإيجاد أفكار جديدة لعلاج السرطان غير الاساليب التقليدية مثل المعالجة الكيماوية والشعاعية والجراحية.


 


 

Close Menu