مركز الوقاية والسيطرة على الأمراض يطلب فحوصاً لالتهاب الكبد C

مركز الوقاية والسيطرة على الأمراض يطلب فحوصاً لالتهاب الكبد C

مركز الوقاية والسيطرة على الأمراض يطلب فحوصاً لالتهاب الكبد C


18 ــ 5 ــ 2012


 


ضمن جهوده للسيطرة على التهاب الكبد من نمط  C ، اقترح مركز الوقاية والسيطرة على الأمراض في أمريكا ( CDC ) إجراء فحص تشخيصي لكل شخص مولود بين عامي 1965 و1945. هذا المرض ذو الانتشار الواسع ــ والصامت في كثير من الأحيان ــ يمكن أن يؤدّي إلى أذية كبدية وسرطان كبدي وحتى إلى الموت أحياناً.


 


ويُذكر أن أكثر من 3 ملايين أمريكي مصابون بهذا الفيروس. وثلاثة أرباع المصابين هم من الجيل الذي يطلق عليه في أمريكا اسم  ( Baby Boomers) وهم المولودون بين عامي 1965 و1945  حيث أصيب الكثير منهم بالفيروس من خلال نقل الدم.  وقد تم التعرّف على هذا الفيروس مخبرياً في عام 1990 وقد بدئ بإجراء الفحوص الدموية الروتينية على الدم المنقول عام 1992 مما أدى إلى  القضاء على نقل هذا الفيروس في البلاد. وفي الوقت  الحالي، فإن معظم حالات انتقال الفيروس هي من خلال الاشتراك في الإبر المستخدمة لحقن المخدّرات.


 


ويعتقد الخبراء في  CDC أن الفحص المخبري المقترح سيكشف اللثام عن حوالي 800 ألف حالة موجودة عند أناس لا يعلمون أنهم مصابون، والأمر المهم هنا هو أن هنالك معالجات فيروسية يمكن البدء بها حال وجود إيجابية  الفحص وهذا سيمنع الأذية الكبدية التي قد تنجم عن الفيروس لاحقاً. علماً بأن المرض الكبدي بالفيروس قد يؤدّي لأعراض متنوّعة منها التعب العام واليرقان (اصفرار الجلد) والضعف ونقص الشهية والغثيان والألم البطني.


 


ويُذكر أن أكثر المعالجات الدوائية فعالية ً اليوم هي معالجة مشاركة بين ( pegylated interferon ) و (ribavirin ). والاستجابة موجودة عند نسبة هامة من المرضى وليس عند الجميع. وهنالك معالجتان جديدتان وافقت منظمة  الغذاء والدواء مؤخراً عليهما هما ( boceprevir) و (telaprevir )، ويمكن أن يستخدما بطرق مختلفة بالمشاركة مع الدوائين السابقين.

Close Menu